دور الام في كيفيه تعريف الله تعالى للطفل

304252_128354813932372_1113173393_n

دور الام في كيفيه تعريف الله تعالى للطفل

إن أول ما ينبغي للأبوين ولا سيما الأم تلقينه للطفل هو التعرف على الله تعالى وحبه ،
وأنه الخلاق الرزاق المعطي الكريم اللطيف الخبير الذي يستحق أعظم الحمد والشكر ،
وأنه سبحانه المطلع على أحوال عباده البصير بنواياهم وأعمالهم مما يقتضي الإخلاص له ومراقبته والخوف من عقابه .
وقد دلنا على ذلك نبينا محمد صلى الله عليه وسلم من خلال موعظته العظيمة لابن عباس رضي الله عنهما :
وهو راكب خلفه على دابة حين قال له : ( يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك ، احفظ الله تجده تجاهك ، إذا سألت فاسأل الله ، وإذا استعنت فاستعن بالله ، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك
إلا بشيء قد كتبه الله تعالى لك ، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك ،
رفعت الأقلام وجفت الصحف ) .

يمكن للأبوين أن يعلقا قلب الطفل بالله تعالى من خلال السؤال تارة ومن خلال التعليم والتلقين تارةأخرى ،

كأن يقول له : من الذي وهبك هذا الشعر الجميل ؟ ومن الذي رزقنا هذا الطعام الذي نأكله ؟

ومن الذي يجب أن نصلي له وندعوه ونطيع أمره ؟ فإذا أخطأ في الإجابة شرحنا له وعلمناه .

في إمكان الأم إذا طلب ولدها شراء شيء أن تقول له : اطلبه من الله حتى يرزق أباك ويحضره لك

في إمكان الأب إذا لاحظ على ابنه أنه يكذب أن يقول له : ألا تشعر أن الله مطلع عليك ويعرف أنك تكذب ؟

وهكذا تتم تنمية الوازع الداخلي وتكوين أحاسيس المحبة والمراقبة لله تعالى والشعور بمعيته .

ونحن في أيامنا هذه أحوج ما نكون إلى ترسيخ هذه المعاني حيث إن ما يسمعه الطفل ويراه في كثير من وسائل الإعلام بات
خاليا من هذه الأمور الجوهرية ، وحيث يجتاح العالم موجات اللهو والمرح واللعب والقصص والأعمال الدرامية التي شغلت
أذهان الناشئة بكل إلا قضية التوحيد وقضية الهدف الأكبر من الوجود !!