دور الام في كيفيه التعامل مع الاطفال

children-learning

دور الام في كيفيه التعامل مع الاطفال

اولا كيف نتعامل مع بكاء الطفل المستمر
البكاء المستمر – ما لم يكن لأسباب صحية هو دليل على نقص إشباع الحاجة الاجتماعية لدى الطفل، وحاجته إلى مزيد من الاهتمام،
الفيتامينات الثمانية الآتية معلومات معنوية
الاحترام : لا بد لأطفالنا من احترامنا وهذا بالفعل واجب ونحن لماذا ؟ لا نحترمهم أولاً لماذا نطلب منهم هذا ابتداءً . فعندما نعامل الطفل باحترام وأن أخطأ نشعره بقيمة الذات وتقدير النفس .
التقبل : من أعظم الهبات والعطايا أن تتقبل ولدك كما هو ليس بالمانع أن تسعى لتحسين شخصيته ولكن مع التفهم له كما هو بقدراته وأن كانت أقل من أقرانه وهذا سيعطيه كثير من الراحة والأمان والاطمئنان .
التحمل : تحملك لما يبدر منه وهنا تكون الأسرة ذات جو هادئ مستقر سلس .
التفاؤل : فتربيتك لولدك على التفاؤل وقدرته على تغير سلوكياته لللأحسن نعمة كبيرة لها مدلولاتها الحياتية والسلوكية
المدح : الأغلب من الأباء والأمهات يوبخون وينتقدون أضعاف مضاعفة للتحفيز والتشجيع . زد من مديحك وسترى النتيجة .

الثقة وهي عبارة عن مولد الطاقة لدى الطفل فتساعده الثقة على سيطرته على نفسه ومشاعره وسلوكياته .
التوجيه : يحتاج الطفل للتوجيه المباشر وغير المباشر فهو يتعلم من الخطأ ومن التجربة .
تقدير مفهوم العائلة وهذايحتاج منك لجهد ومواقف واجتماعات أسرية تنظمها ليحدث هذا التقدير الذي يحافظ على الهوء والاستقرار.
الحب غير المشروط لا بد أن يشعر الطفل بأنه محبوب لذاته وليس من أجل سلوك يتبعه أو طقوس يمارسه ابتداءً ولكن حب الوالدين فطرة لها ان تظهر بجميع حالات الطفل وأحواله .

ثانيا كيف نتعامل مع الطفل العنيد
تشكو كثير من الأمهات بأن أطفالهن لا يستمعوا إلى أوامرهن ، ولا يطيعوهن ، وقد ذكرت إحدى الأمهات بأن :” طفلي كثير العناد ، لا ينفذ ما أقوله له ، ويصر على تصرف ما ، وغالباً ما يكون هذا التصرف خاطئ “.
لعناد من اضطرابات السلوك الشائعة عند الأطفال ، وجميع الأطفال يمرون في إحدى مراحل النمو لفترة وجيزة بسلوك العناد ، ومن الممكن أن يبقى هذا السلوك ثابتاً لدى بعض الأطفال ، وعادة يعاند الطفل أمه لأنه يريد أن يلفت انتباهها لتحقيق رغبة معينة مثل أن تشترى له لعبة ما ، أو يصر على أن يرتدى أحد الأثواب عناداً في والدته. وهناك بعض الأطفال يعاند نفسه أيضاً خاصة إذا غضب من أمه ، وخاصة حينما تطلب منه تناول الطعام ، يقوم بالرفض ويصر على عدم تناول وجبته بالرغم من أنه يتضور جوعاً ، ولكنه يتنازل عن عناده إذا تجاهلت الأم سلوكه وتركته على راحته.